الاثنين 15 جمادى الأول 1440

الهجرة إلى قم

بعد مدة قصيرة من هجرة آية الله العظمى الحاج الشيخ عبد الكريم الحائري رحمة الله عليه (و ذلك في نوروز 1300 هجري شمسي الموافق لعام 1921 المرافق لرجب المرجب 1340 هجري قمري ) و قد أصبح الإمام الخميني راحل الحوزة العلمية في قم حيث أنه و بسرعة قام بإنهاء دراساته العليا في العلوم الحوزوية عندأساتذة حوزة قم بحيث يستطاع إلمام تتمة أبحاث الكتاب المطول (في علم المعاني و البيان) عند المرحوم الميرزا محمد علي أديب الطهراني و إكمال دروس المستوى عن المرحوم آية الله السيد محمد تقي خوانساري ، و بالأكثر عند المرحوم آية الله السيد علي اليثربي الكاشاني و أيضاً دروس الفقه و الأصول عند زعيم حوزة قم آية الله العظمى الحاج الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي رضوان الله عليهم .

و بعد رحيل آية الله العظمى الحائري اليزدي سعى الإمام الخميني (ره) مع مجموعة من مجتهدي حوزة قم العلمية للوصول إلى نتيجة بأن يكون الإمام الخميني (ره) زعيماً لحوزة قم العلمية .

في ذلك الوقت كان قد عرف الإمام الخميني (ره) تحت عنوان أحد المدرسين و المجتهدين و أصحاب الرأي في الفقه والأصول و العرفان و الأخلاق .

بقي حضرة الإمام الخميني (ره) و لسنوات طويلة يدرس في حوزة قم العلمية عدة دورات فقه ، أصول ، الفلسفة و العرفان و الأخلاق الإسلامية و ذلك في فيضية ، مسجد أعظم ، مسجد محمدية ، مدرسة حاج ملا صادق ، مسجد سلماسي ، و ... و في حوزة النجف العلمية أيضاً قام بتدريس أرفع مستويات معارف أهل البيت و الفقه و ذلك لمدة 14 عاماً في مسجد الشيخ أعظم أنصاري (ره) و لأول مرة في النجف حيث قام بتوضيح المباني النظرية للحكومة الإسلامية و ذلك في سلسلة دروس ولاية الفقيه .

الخميس 23 شوّال 1389 - 07:00:00