الاثنين 10 ربيع الآخر 1440

توقيع علي اتفاقية تعاونية بين جامعة ميونجي و جامعة الإمام الخميني

نشرت يوم الثلاثاء 6 جمادى الآخر 1434 - 13:07:57

جامعة ميونجي للكوريا الجنوبية و جامعة الإمام الخميني الدولية توفعتا علي الإتفاقية التعاونية لإرتقاء المستوي التعاون العلمية بينهما.

وفقاً لتقرير مراسل العلاقات العامة لجامعة الامام الخميني الدولية أقيم اجتماع اعضاء المعهد المخصّص بأمور الشرق الأوسط لجامعة ميونجي لكوريا الجنوبية مع تواجد اعضاء هيئة التعليم الجامعي لجامعة الامام الخميني الدولية و رؤسا الكليّات هذه الجامعة و تمَّ التوقيع علي اتفاقية تعاونية لإرتقاء المستوي التعاون العلمية بين الجامعتين.

قال رئيس معهد أمور الشرق الأوسط لجامعة ميونجي للكوريا الجنوبية في هذا الاجتماع: في جامعة ميونجي 18 الف طالب و بين 200 الي 300 الطلَّاب الاجانب من أنحاء العالم.

واصل بروفسور لي: نحن نعتزم تشكيل الرابطة المشتركة بين الإيران و الكوريا حتي شهر ابريل آو مايو بسنة 2013، الرابطة المشتركة التي يشارك فيها أساتذة جامعة الامام الخميني الدولية.

هو أضاف: تحمي سفارة البلدين عن تشكيل هذه الرابطة و متي تمَّ توافق علي قانون الرابطة فنحن نقدر علي تعيين مجالات النشاط و المشاركة و نستفيد مِن تعاون أساتذة الإيرانية.

وضَّح رئيس معهد أمور الشرق الأوسط لجامعة ميونجي للكوريا الجنوبية: إنَّ علمنا بحقوق الإسلامية في الكوريا يعتمد علي التعليمات الغربية، البته العلماء الكوريّ يحاولون أن يعالجون مسائل الحقوقية مع تفكّر الكوريّ عوض الإعتماد علي الأفكار الغربية. و نحن نفرح أن نستفيد من تعاون جامعة الإمام الخميني الدولية.

هو أعرب عن شكره لمسئولين الجامعة و قال: نحن نعتقد أنَّ إنشاء العلاقات بين جامعة الإمام الخميني الدولية و جامعة الكوريا الجنوبية ستوفر الفرص لتوسيع العلاقات بين البلدين الجمهورية الإسلامية الإيرانية و الكوريا الجنوبية و أيضاً ستؤثّر تأثيراً ايجابياً تقدمياً علي ارتقاء الدراسات حول الشرق الأوسط و علاقات الجامعتين.

واصل الكلام عميد العلاقات العامة لجامعة الإمام الخميني الدولية و قال: جامعة الإمام الخميني الدولية ذات أكثر مِن خمسين فرعاً في مرحلة البكالوريا و أكثر مِن ثلاثين فرعا في مرحلة الماجستير و قريب مِن 12(اثني عشر) فرع في مرحلة الدكتوراه و كل هذا يوفّر الأرضية المساعدة لتوطيد علاقات جامعتين مِن المستوي المنخفض حتي العالي.

أضاف سيد محمد مير حسيني: مع وجود مركز اللغات الَّذي يعتبر من إحدي المراكز القديم لتعليم اللغة الفارسية لغير ناطقين بها تستطيع أن تكون جسراً لإنشاء العلاقات بين الجامعتين.

قال رئيس مكتب التعاون العلمية و الدولية لجامعة الإمام الخميني الدولية حول سوابق إنشاء العلاقات هذه الجامعة مع جامعة ميونجي للكوريا: في سنة الماضية قمنا بالمحادثات مع سفير الإيران بالكوريا حول أنَّ هذه الجامعة ذات مقدرة و قابلية لتعاون مع معاهدٍ نظيرها بالكوريا و اعتماداً علي هذا الأمر أقيمت سنة الماضية الزيارات الَّتي تمكننا من توقيع الإتفاقية التعاونية.

قال محمد حسيني مقدم: إنَّ البلد الكوريا الجنوبية ذات التعاملات المختلفة ثقافياً و اإقتصادياً مع إيران و نحن نرجو توطيد و تعميق علاقات البلدين في المستقبل.

هو تذكّر:  مع أهتمام برغبة هذه الهيئة في العلوم و الدراسات الإسلامية و أيضاً مع وجود مجلة معتبرة حول دراسات العالم الإسلام بجامعة الإمام الخميني الدولية و مجلة (لسان المبين) في دراسات اللغة العربية تمكّن هذ الجامعة مِن إقامة العلاقات الأكثر.

في تواصل الكلام قال رئيس قسم العلوم السياسية بكليَّة العلوم الإجتماعية بجامعة الإمام الخميني الدولية: هذا التعاون يقدر علي توفير المجال لتبادل الأفكار. إنَّ الشرق الأوسط وسيع علي نحو يمكن دراسته ثقافياً و سياسياً و اقتصادياً و تاريخياً و جغرافياً  لهذا علينا أن نعيّن مجالات التعاون لإقامة الإجتماعات الثنائية فيها.

أضاف قاسمي: علاوة علي إقامة الإجتماعات التخصصية نستطيع أن نقوم بإنشاء دورات الدراسية القصير المدة لأعضاء هيئة التعليم الجامعيّ و تبادل الطلّاب و الأساتذة و طبع المقال و أيضاً إنفساح المجال لإقامة الفرص الدراسية و الأجتماعات المشتركة بين الإيران و الكوريا.

صرَّح رئيس كلية الأدب و العلوم الإنسانية بجامعة الإمام الخميني الدولية: إن نريد أن يكون لنا مركز اللغة الفارسية و أدبها بجامعة ميونجي، يُقترح أن يقوم مركز تعليم اللغة الفارسية بجامعة الإمام الخميني الدولية بإنشاء معهداً لتعليم اللغة الفارسية بجامعة ميونجي و يقدّم  المعهد تعليمات في المستوي الإبتدائية و المتوسطة و المتقدمة و يعطي شهادة بعد نهاية كل المستوي.

أضاف احمد باشا زانوس: إنَّ نقطة مشتركة يوجد بين قسم التاريخ بكلية الأدب و معهد أمور الشرق الأوسط هي عندما يشرع معهد اللغة  الفارسية و أدبها نشاطه بجامعة ميونجي في سنة 2014 تزامناً معه سيُشرَع تدريس فرع تعرّف علي الإيران بجامعتنا.

قال رئيس كلية الشريعة بجامعة الإمام الخميني الدولية في تواصل الكلام: نحن نستطيع أن نتعاون مع جامعة الكوريا الجنوبية في قسم تعرّف علي الإسلام و الإيران تعاوناً علمياً و أيضاً في قسم الفلسفة و الحكمة نستطيع أن نطرح موضوع الدراسات المقارنة بين الأديان و أيضاً في قسم الفقة و الحقوق الإسلامي يمكن معالجة موضوعاتٍ كحقوق الإنسان و الدراسات المقارنة بين قوانين الإيران و الكوريا.

قال نمازي فر: أيضاً تمكّن هذه الكلية مِن التعاون في مجال الإقتصاد الإسلامي الَّذي يُعد المصرفي الإسلامي إحدي مِن شعبه و كثير مِن الدول  يتطلبون معلومات فيه.

قال رئيس كلية العلوم الإجتماعية لجامعة الإمام الخميني الدولية: إنَّ كليَّة العلوم الإجتماعية ذات ستة فروع دراسية في مرحلتين البكالوريا و الماجستير و أيضاً قد جيءَ بفرع التطلّع إلي المستقبل و تخطيطه حديثاً. و في هذه الكليّة 1400 الف طالب ثلثهم اجنبي.

صرَّح عبدلله كيايي: إنَّ المكان الطلاب الكوري خال في جامعتنا و نحن نطلب أن يُرسل الطلاب هذا البلد إلي جامعتنا للدراسة.

جدير بالذكر أن ختمَ هذا الإجتماع بتوقيع علي إتفاقية التعاون بين جامعة ميونجي للكوريا الجنوبية و جامعة الإمام الخميني الدولية.