الاثنين 10 ربيع الآخر 1440

الطالب البحريني : الشيعة والسنة في البحرين يد واحدة لتحقيق مستقبل مشرق .

نشرت يوم الأربعاء 1 جمادى الآخر 1432 - 12:44:46

في متابعة التجمع المذكور ، الطالب (جعفر أشور ) يدرس في جامعة الإمام الخميني الدولية ، أراد ذلك الطالب وبحضور الطلاب المتجمعين وفي الحديث عن جرائم آل خليفة وال سعود في بلده من المحافل الدولية سعي جدي وحاسم في هذا الأساس .

أظهر في بداية حديثه عما يجري في البحرين من النهضة الإسلامية على الجور والظلم ،الذي قد حدث اليوم في البلاد الإسلامية كتونس ومصر وليبيا من ثورات كان سببه ظلم الحكام على البلاد وما يمارسونه من ذل وتحقير وفقر على الشعوب .

وأضاف : حاز موضوع البحرين على أهمية كبيرة، ونهوض الشعب كان متميزا ، حيث أن حكومة البحرين قد واجهت هذه الإرادات بالتهديد والضرب ، وفي النتيجة وقف الشعب البحريني بعزم وصلابة وقوة وشجاعة أمام هذه الممارسات .

وصرح (أشور ) مؤكدا على سلمية وبعد الثورة البحرينية عن القسوة وعن متابعة الشعب البحريني بكامل إرادتهم وشجاعتهم لتظاهراتهم وتجمعاتهم المليئة بالقوة ، وعندما لم تستطع الحكومة إيقاف ذلك طلبت المساعدة من الدول المجاورة .

صرح هذا الطالب أن هذه الدول أصرت على تحقيق ذلك وفي مقدمتها السعودية و الإمارات والكويت : ما يحدث اليوم سبب لجرائم عظيمة بحق الشعب البحريني ، الذي واجه كل شكل من أشكال السلاح لقوى (درع الجزيرة ) التي أقدمت على احتلال بلادهم .

وتابع : أخرجوا الأساتذة والأطباء من أعمالهم ، واعتقلوا الشباب والعلماء ، إضافة إلى ذلك أغاروا على البيوت وخربوها ونهبوا أموالها ، ووسعوا مراكز التفتيش في أماكن مختلفة ومداخل المدن والقرى ، وارتكبوا الفحش والزنا بحق الشيعة .

وصرح آشور مؤكدا على الأحداث العظيمة ، ولم نشاهد أي عمل لمنظمات حقوق الإنسان وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة : وأن هذه المنظمات لم تقل أي شيء ، كما أن أمريكا والقنوات العربية والغربية قد سكتت على هذه الجنايات التي أقدمت عليها حكومة البحرين .

وأشار هذا الطالب البحريني : أننا نعتقد أن  مدير ومصمم هذا الهجوم الوحشي على الشعب البحريني وهتك حرمات المساجد والحسينيات والتخريب هي أمريكا . كما يجب أن يعرفوا أن الشعب البحريني يقف بعزم وقوة ويقدم الدم والروح لذلك وان الخوف من أمريكا قد خرج من نفوسهم ، وان الشباب البحريني اليوم منتظرون الشهادة مثالهم في ذلك سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام .

وأكد أن الشعب البحريني سيستمر في هذه الثورة لتحقيق أهدافه ، ولن تستطيع الدبابات والهيلوكبتر أن تقف في وجه الشعب ، وقال : أن الشعب البحريني سنة وشيعة يدا واحدة وهم ينتظرون النصر وان شاء الله سينالون النصر .

وتَشكر في نهاية حديثه كل الشعوب التي تحمي الشعب البحريني .

وعلى أساس هذا التقرير ابن عمي( جعفر آشور) قد استشهد على يد قوى آل خليفة وال سعود .
 
الخميس 23 شوّال 1389 - 07:00:00