الاثنين 25 ربيع الآخر 1438

التعرف علي الإمام الخميني

في اليوم العشرين من جمادى الثاني 1320هجري قمري الموافق 21 أيلول 1902 ميلادي في مدينة خمين التابعة للمحافظة المركزية في إيران في عائلة ذات علم وهجرة و جهاد من سلالة الزهراء سلام الله عليها وضع روح الله الموسوي الخميني على تراب طبيعة المعرفة و كان وارثاً لسجايا آبائه وأجداده الذين كانوا جاهدين نسلاً وراء نسل لهداية الناس وكسب المعارف الإلهية ، كان والد الإمام الخميني المرحوم آية الله السيد مصطفى الموسوي من المعاصرين للمرحوم آية الله العظمى الميرزا الشيرازي ( رضي الله عنه ) ، من بعد ذلك تلقى الإمام الخميني العلوم والمعارف الإسلامية لسنوات عديدة في النجف الأشرف و حصل على درجة الإجتهاد فيها ومن ثم عاد إلى إيران إلى مدينة خمين حيث كان هناك هادياً و ملجأً للناس في الأمور الدينية في الوقت ذاته قبل مضي أكثر من خمسة أشهر على ولادة روح الله ، كان الطواغيت و الخائنين تحت حماية عمال الحكومة عندما سمعوا نداء طالب الحق والد الإمام قد وقف للمقاومة ضد الظالمين الذين جاوبوه برصاصة قد أدت إلى شهادته وذلك في الطريق من خمين إلى اراك .

مضى أقرباء الشهيد إلى طهران (دار الحكومة في ذلك الوقت) من أجل القيام بحد القصاص ومن أجل إجراء العدالة حيث تم الإصرار الشديد على ذلك حتى يقيموا وحد القصاص على ذلك القاتل ، وعلى ذلك الأساس واجه الإمام الخميني ( قدس سره ) مسألة التيتم وتعرف على الشهادة منذ الصغر. أمضى الإمام الخميني ( قدس سره )طفولته عند والدته المؤمنة ( بانو هاجر ) والتي كانت من عائلة معروفة بالعلم والتقوى ومن أحفاد المرحوم آية الله خوانساري ( صاحب زبدة التصانيف ) وكذلك قد أمضى عند عمته الكريمة ( صاحبة خانم ) التي كانت امرآة شجاعة وصاحبة حق . أما في سن الخامسة عشر من عمره فقد انحرم من نعمة وجود كريمتيه (أمه و عمته ) .

الخميس 23 ذو الحجة 1430 - 21:48:07