رسالة الدكتور نائینی بمناسبة استشهاد عدد من الطلاب في جامعة كابول

أعرب سعادة الدكتور نائینی عن حزنه الشدید بمناسبة هذه الكارثة في العاصمة الأفغانية

أعرب سعادة الدكتور نائینی  رئيس جامعة الإمام الخميني الدولية ، في رسالة إلى عبد الغفور ليوال ، السفير والممثل الخاص لجمهورية أفغانستان الإسلامية لدى بلادنا ، وكذلك رئيس جامعة كابول الدكتور محمد عثمان باباري ، عن تعازيه و حزنه الشدید بمناسبة استشهاد طلاب جامعة كابول في عمیلة إرهابیة دامیة ضربت العاصمة كابول قبل بضعة أیام

 ينص جزء من هذه الرسالة على ما يلي:

تسببت أنباء استشهاد طلاب جامعة كابول المظلومين إثر هجوم إرهابي في حالة من الصدمة والارتباك. هذه المرة ، استهدف الإرهاب قلب العلم ، مذكراً العالم بوحشيته أكثر من أي وقت مضى. لطالما حظيت جامعة الإمام الخميني الدولية (RA) بأكثر من 35 عامًا من النشاط بشرف استضافة الطلاب الأفغان الأعزاء  المتقدمين للدراسة في إيران ؛ لذلك  تعتبر جامعة الإمام الخمینی الدولية  طلاب أفغانستان من أعز أبناء العالم الإسلامي كما إعتبر سعادته إیران و أفغانستان دولتین متجاورتین صدیقتین ذوی أصول ثمینة و متجذرة في التاریخ  اللتین بمساعدتهما سيعود السلام والهدوء إلى المنطقة.

 وأضاف الدكتور نائیني في بیانه بهذه المناسبة الحزینة إن الصداقة والتقارب بين أفغانستان وإيران متجذرة في التاريخ. و جامعة الإمام الخميني الدولية وجامعة كابول لهما دور فعال ونشیط ومهم في شبكة جامعة طريق الحرير (SUN) ، لذلك تعاطف جامعة الإمام الخميني الدولية مع جامعة كابول والأمة الإسلامية الشريفة. أفغانستان كما تعرب عن أسفه الشدید للأمهات و الأباء المفجوعین و تتمنی للشهداء الأجر الجزیل و الجنات النعیم.