بیان الطلبة الفلسطینیین و العراقیین بمناسبة شهادة اللواء قاسم سلیمانی

خلال مراسم العزاء بمناسبة شهادة اللواء سلیماني أصدر الطلبة الأجانب بجامعة الإمام الخمیني الدولية بیانات بمناسبة هذا الحادث الموسف

 

بیان الطلبة العراقیین 

بسم الله الرحمن الرحيم 

((ومن المومنين رجالاُ صدقوا ما عاهدو الله عليه  فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوو تبديلا ))
 صدق الله العظيم . 
نعزي صاحب العصر والزمان ومراجعنا العظام وبالخصوص سماحة اية الله السيد علي خامنائي والسيد علي السيستاني والامه الاسلاميه جمعا  باستشهاد جمع من المقاتلین في سبیل الله الذین كانوا اصحاب الصفوف الاولى في ميادين القتال في الحرب ضد العدو الغاشم الصهيوامريكي ، هولاء الابطال الذين وقعوا اثر ضربه غدر من اصحاب الفتن بالعالم وسوف ناخذ في ثأر الشهداء ولو بعد حين كما قال تعال في محكم كتابه الجليل
((ولكم في الحياة قصاص يا ولي الاباب ))
فقد كانالحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس رفیقا درب في الجهاد لأكثر من 40 عام ،ومن هنا نقول لامريكا واعوانها  لو استشهد منا سليماني والمهندس اثنان فيكون لدينا ألفان ، ونقسم بالله العلي العظيم وبدم الشهداء لنرد الصاع صاعين والضربة بألف ضربة والله ولي التوفيق 
الله اكبر...  الله اكبر...  الله اكبر...
 

 

جزء من بیان الطلبة الفلسطینیین

بسم الله الرحمن الرحیم 

ولاتحسبن الذین قتلوا في سبیل الله بل أحیاء عند ربهم یرزقون فرحین بما أتاهم الله من فضله و یستبشرون بالذین لم یلحقوا بهم  ألاخوف علیهم و لاهم یحزنون 

شهید: كلمة یسمعها الكثیر و یتمنی لها الكثیر و یبذل لها الكثیر و یسهر الكثیر في انتظارها و یشتاق الكثیر لأن یكونوا أصحاب محمد صل الله علیه وآله الطیبین الطاهرین في جنات عدن 

لكن لا ینالها الا الرجال ممن یهبون أنفسهم للذود عن دینهم و أرضهم و هم قلیل 

لقد استشهد الجنرال القائد قاسم سلیماني في مقارعة دول الظلم و الاستكبار .... ذود عن أمن بیوت وذود عن دمعات أطفال ذود عن أعراض و كرامة ... هنیئا لك یا جنرال و هنیئا لرفقائك هنئیا لك أن حملت رآیة الجهاد  ووقفت لصدرك لأعدائك مقبلا غیر مدبر.