الرحلة الترفیهية والتعلیمیة للطلاب الأجانب إلی محافظة جیلان

مشاركة أكثر من 200طالب من مختلف جنسیات في الرحلة النیروزية

أقيمت رحلة النوروز لعام 1398 للهجرة الشمسیة المطابق ل2019، وهي الرحلة التاسعة والعشرون للطلاب الأجانب في الجامعة، في جامعة جيلان.شارك في هذه الرحلة 200 طالب أجنبي من 12 جنسية إلى مقاطعة جيلان ضمن 5 حافلات، وذلك  في التاسع من شهر فروردين (29 مارس). وفي هذه الرحلة التي استمرت لمدة ثلاثة أيام تم مشاهدة المواقع التاريخية والطبيعة الجميلة لمقاطعة جيلان.

 


الدكتور نائيني، رئيس الجامعة في حفل الاختتام، الذي عقد في 12 فروردين (1 إبريل) في مدرج جامعة جيلان ، بحضور رئيسي ونواب الجامعتين ، والنائب السياسي والمسؤول الأمني وقائد شرطة محافظة جيلان ، ومسؤولين آخرين من الجامعتين ، تشكرَ وأثنى على جهود رئيس الجامعة والمسؤولين على الاهتمام الذي يقومون به في المحافظة على مناطق الجذب السياحي في محافظة جيلان وأضاف:
نأمل أن يستمتع طلابنا بالحفاوة التي تقدمها جامعة جيلان وأن يقضوا أوقات ممتعة في نورز الحضارة الإيرانية. كما أعرب عن أمله في أن يستمر هذا النشاط الثقافي بين الجامعتين في مجالات أخرى من مجالات الدراسة والبحث والعلوم والدولية وأن يؤدي إلى استقطاب أكثر للطلاب الأجانب. في النهاية ، أثنى على تعاون جميع القائمين على هذه الرحلة ونجاحها.

كما عزّى الدكتور بيات نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية الطلاب الأجانب في جامعة الإمام الخميني الدولية وفي جامعات مختلفة في بلدنا بذكرى استشهاد الإمام موسى كاظم، الإمام السابع للشيعة في العالم، والذي صادف أيام رحلة النوروز، وعبّر عن أمله في عقد مثل هذه الرحلات لتطوير التعاون الأكاديمي في المجالات الأخرى وبشكل خاص جامعة الإمام الخميني الدولية وجامعة جيلان اللتان تعتبران عضوان في اتحاد الجامعات الحكومية المطلة على بحر قزوين ولديهما العديد من مجالات التعاون. وفي سياق حديثه أشاد الدكتور بيات بالمشاركين والعاملين على نجاح هذه الرحلة.


وضمن الحفل الختامي للرحلة هنأ عدد من الطلاب الأجانب بلغتهم الرسمية أخوانهم الإيرانين بمناسبة العام الجديد وأعربوا عن ارتياحهم ورضاهم عن هذه الرحلة. كما التقى الدكتور نائيني، رئيس الجامعة، في حرم الجامعة بعدد من الطلاب في اجتماع تملؤه المحبة ويغمره الود والاحترام. 
زار المشاركون في الرحلة متحف جيلان الريفي والسياحي، ومنطقة أنزلي الحرة والبحيرة المائية، ومتحف التحنيط في جامعة جيلان. كما أقيمت مسابقات رياضية للذكور والإناث في كرة الصالات وشد الحبل والركض. وقد تم تكريم الفائزين في الحفل الختامي للرحلة.
 والجدير بالذكر أن الهدف من هذه الرحلة هو تعريف الطلاب الأجانب بالثقافة الغنية لبلادنا، وإدخال الفرح والسرور إلى قلوبهم أيام العطلة والترفيه عنهم.