الحصول على المرتبة الثانية بين جامعات إيران:

الحصول على المرتبة الثانية بين جامعات إيران:

حصلت جامعة الإمام الخميني الدولية على المرتبة الثانية بين الجامعات الإيرانية من حيث المقالات المؤثرة في المجالات العلمية في الدورة الثالثة من سنة 2015 حتى سنة 2017. وبناء على تقرير نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث وبناءً على أساس إعلان مؤسسة الوثائق الإسلامية في العالم (ISC) الذي نُشر في وكالة الأنباء مهر (...) فإن جامعة الإمام الخميني قد حصلت على المرتبة الثانية بين الجامعات الإيرانية من حيث المقالات المؤثرة في المجالات العلمية في الدورة الثالثة من سنة 2015 حتى سنة 2017. 
وبناء على تقرير نائب رئيس الجامعة للشؤون البحثية وبناء على إعلان مؤسسة الوثائق الإسلامية في العالم (ISC) الذي نُشر؛ ومن خلال الوثائق المستخرجة من مؤسسة اسكوبوس (Scopus) ، فإن إيران قد حصلت على المرتبة الخامسة عشرة في التأثير العلمي في العالم، وحصلت على المرتبة الأولى في قيمة التطور وكيفية العلم في العالم.
يقول الدكتور "علي كزني" – وهو من مؤسسي مؤسسة الوثائق في العالم الإسلامي للعلوم- حيال ذلك: بناء على متوسط مؤشر الوثائق المستخرج من مؤسسة الوثائق اسكوبوس، فإن تأثير كيفية العلم في إيران قد ارتفع بنسبة 10،2 بالمئة في سنة 2017 مقارنة مع سنة 2016. ويعد هذا أعلى نسبة تطور بين 30 بلداً في العالم من حيث التأثير العلمي. وبناء على إحصاءات اسكوبوس فإن أعلى تأثير للعلم في العالم مرتبط بثلاث دول هي: سويسرا وهولندا والدنمارك. ويُستفاد من الوثائق العلمية لهذه الدول الثلاث بنسبة 80 بالمئة من المتوسط الدولي للوثائق.
ويضيف: في سنة 2016 استفادت هذه الدول الثلاثين من هذه الوثائق بأكثر من 90 بالمئة. وإن مقايسة جميع الوثائق المستفاد منها لدى هذه الدول الثلاثين في هاتين السنتين وبشكل صيغ، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت من أكثر الدول المؤثرة في تطور العلم وكيفيته في العالم. 
ويؤكد الدكتور كزني بالإشارة إلى مرتبة بعض الجامعات في مجال الوثائق بالمقارنة مع عدد جميع المقالات: وبناء على هذا الأساس فإن متوسط  مؤشر الوثائق في الدورة الثالثة من سنة 2015 حتى 2017 يشير أن جامعات: ياسوج وجامعة الإمام الخميني الدولية وجامعة كاشان والدراسات العليا لكلية العلم في زنجان من أهم الجامعات الإيرانية المؤئرة في المناحي العلمية. كما أن جامعة صنعتي، ونوشيرواني بابل، وصنعت نفط، وصنعتي اصفهان، وعلم وصنعت ايران من أبرز جامعات إيران. 
وبناء على هذا التقرير فإن متوسط الوثائق إلى المقالات المستخرجة من اسكوبوس، فإن جامعة الإمام الخميني  الدولية في سنة 2015 قد ارتبط بها عدد 43/1 وفي سنة 2016 وصلت إلى 25/2 وفي سنة 2017 وصلت لعدد 54/2 وبمتوسط 1/2 في هذه السنوات الثلاث، وبالتالي فقد حصلت على المرتبة الثانية بين جامعات إيران.